اعلان

الاثنين، أغسطس 04، 2014

19.7 % مكاسب مؤشر الأسهم منذ مطلع العام بدعم قطاعات قيادية

2 / 3
  • فايز الحمراني - الرياض
واكبت الأسهم السعودية منذ مطلع العام الحالي تحركات أفضل اقتصاديات مجموعة العشرين، وذلك بعد أن شهدت السوق المالية أداء مميزا يعكس الصورة الحقيقية للاقتصاد السعودي، والذي يتوقع أن يشهد نموا بنسبة 4.6 % حسب التقرير الصادر عن صندوق النقد الدولي الذي بين أن الاقتصاد السعودي بين الأفضل أداء في مجموعة العشرين لعام 2013.
وحقق المؤشر العام نموا منذ مطلع العام الحالي بنسبة 19.7 % بدعم من القطاعات القيادية وخاصة «البتروكيماويات والمصارف والاتصالات» والمتزامنة مع قرب السماح للاستثمارات الأجنبية بالدخول إلى السوق المالية منتصف 2015.

قرار الاستثمار الأجنبي عزز وتيرة الشراء
قال المستشار المالي الدكتور أحمد شريف إن السوق السعودية مقبلة على عدة قرارات جديدة من شأنها رفع كفاءة السوق وتحولها إلى سوق عالمية ومنها اعتماد اللغة الإنجليزية لغة رسمية للسوق، وزيادة قاعدة المؤسسات المالية والتي تسهم في تقليل المضاربة والحفاظ على المستثمر، بالإضافة إلى تقسيم السوق وتفعيل الأدوات الاستثمارية التي ستساهم في زيادة كفاءة السوق.
وقال شريف إن السوق شهد ارتفاعات على مدار الـ11 شهرا الماضية بفضل النتائج المالية والتي شهدت نموا في الربع الثاني بنسبة ارتفاع 25 % عن الربع المماثل من العام السابق، وكان يتوقع أن يشهد عمليات تصحيح إلا أن قرار سماح الاستثمار الأجنبي دفع وتيرة الشراء بشكل قوي على القطاعات الاستثمارية المؤثرة بالسوق.
وأشار إلى أن السوق المالية السعودية كانت تنتظر القرار لتواكب حزمة من القرارات التنظيمية لتجهيز السوق للانفتاح والاندماج مع الاقتصاد العالمي، وهو مؤهل للدخول ضمن مؤشر الأسواق المالية الناشئة قريبا، مبينا أن سوق المال السعودي يعتبر الأكبر في منطقة الشرق الأوسط بقيمة سوقية بلغت 531 مليار دولار.
ولفت شريف إلى أن المملكة أصبحت محط أنظار العديد من المستثمرين أفرادا كانوا أو صناديق سيادية أو غير سيادية وهذا يأتي ضمن العمل الكبير الذي تقوم به المملكة خاصة مع قرب افتتاح المركز المالي العالمي بالرياض مما يجعلها عاصمة مالية لمنطقة الشرق الأوسط.
وأوضح شريف أن الصناديق الاستثمارية المحلية ستتجه إلى القطاعات الاستثمارية والشركات القيادية وستحاول الاستحواذ على النسبة الأكبر في محافظها لأنها ستكون محط أنظار الصناديق الاستثمارية الأجنبية الأمر الذي يدفع بوتيرة الصعود إلى مستويات قد لا تروق للصناديق الاستثمارية إذا واصلت مرحلة الصعود بشكل عشوائي مشيرا إلى أن السوق ما زال أمامه الكثير، مضيفا أن الأسعار جاذبة بشكل كبير ولا أعتقد أن التضخم الذي قد يحدث قبل دخول المؤسسات الأجنبية سيكون له أثر سلبي على أداء السوق.
وأفاد أن قطاعي «البتروكيماويات والمصارف» سيكونان الأبرز خلال الفترة المقبلة، حيث حققا نموا في أرباح الربع الثاني وصل إلى 52 % وكان النصيب الأكبر لقطاع البتروكيماويات حيث بلغ 29 % من أرباح السوق والتي بلغت 32 مليار ريال، موضحا أن هناك قطاعات أخرى مثل «الاتصالات والكهرباء» ستكون أيضا ضمن الخيارات الاستثمارية الأخرى.

توقع عمليات جني أرباح للبحث عن قاع
أوضح المحلل والخبير بالأسواق المالية سعد الفريدي أن السوق المالية السعودية تفاعلت مع الأخبار الإيجابية خلال الفترة الماضية وتحركت إلى مستويات نقطية كانت مستهدف سابقا، عند مستويات 10270 -10420 نقطة ومن هذا المستوى يتوقع أن يكون هناك عمليات جني أرباح للبحث عن قاع مرتقب دون مستويات 10 آلاف نقطة ومنها مرحلة الاستقرار لتجاوز حاجز 10410 نقاط مرة أخرى.
وبالنظر إلى القطاعات القيادية التي ساهمت في قيادة دفع المؤشر العام لاختراق مستويات 10 آلاف نقطة والتي هي أيضا محط أنظار الاستثمار الأجنبي وخاصة ذات النمو منها أشار الفريدي إلى أن قطاع «المصارف والخدمات المالية» كان لاعبا مهما في دفة السوق، حيث تجاوز مستويات مقاومة يومية وأسبوعية عند 20144 نقطة مسجلا أعلى مستويات له منذ 5 سنوات عند 20822 نقطة مما يرجح تشكل موجة جني أرباح طبيعية لاختبار مستويات 20144 نقطة بدعم «مصرف الراجحي».
وبين الفريدي أن قطاع الصناعات البتروكيماوية الذي شهد تحركات قوية حيث ما زال يستهدف مستويات 8919 نقطة والمرجح أن يكون التفاعل بأغلب شركات القطاع مما يعطي قراءة فنية توافقية تدعم حركة بعض أسهم القطاع مثل «كيمانول» الذي يستهدف مستويات 20 ريالا، وسهم «سابك» والذي يتوقع أن يلامس مستويات 151 ريالا وكذلك سهما «التصنيع والمتقدمة».
وأوضح الفريدي أن قطاع «الاتصالات وتقنية المعلومات» هو الأكثر تأثيرا خلال الفترة القادمة فمؤشر القطاع مرجح أن يشكل قمة مرتقبة عند مستويات 3100 نقطة ويتزامن تشكل هذه القمة بتحرك إيجابي من سهم «الاتصالات السعودية» بتجاوز مستويات 73.75 ريالا وهذا يرجح ملامسة حاجز 80 ريالا مع وجود نماذج توافقية تعطي قراءة 
استباقية لهدف استثماري للسهم تصل إلى مستويات 131 على المدى المتوسط والبعيد.

الثلاثاء، أبريل 22، 2014

المؤشر يواصل الارتفاع للأسبوع الثالث والقيمة السوقية تقفز إلى 1.8 تريليون ريال

محللون يتوقعون أداء إيجابيا للأسهم والأنظار تتجه للمحفزات النقدية والمنح إدراج وبدء تداول "أسواق المزرعة" اليوم بنسبة تذبذب للسهم 10%

  • فايز الحمراني - الرياض
توقع محللون واقتصاديون مواصلة اhttp://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/business/22655#.U1YfsPmSySoلأداء الإيجابي للأسهم السعودية الأسبوع الحالي، وذلك لعدة عوامل، منها ما يتعلق بالتوزيعات النقدية، وأخرى بأسهم المنح التي أخذت حيزا كبيرا من قبل القطاعات الاستثمارية، وخاصة المصرفية منها، إضافة إلى إغلاق المؤشر العام فوق مستويات 8900 نقطة، والذي يعد وفق العديد من المحللين الفنين أنه مؤشر إيجابي لمواصل الصعود وتجاوز مستويات 9000 نقطة خلال الفترة المقبلة من العام الحالي
وشهد المؤشر العام لسوق الأسهم السعودي إغلاقا بنسبة ارتفاع بلغت 1.25 % عند مستويات 8929 نقطة، وسط ارتفاع 12 قطاع بقيادة “الفنادق والسياحة “ الذي سجل ارتفاعا بنسبة 4.0% ثم قطاع “التشييد والبناء” بنسبة ارتفاع 3.70% تلاه “الاستثمار الصناعي” بنسبة 3.07%
وفي الجهة المقابلة تراجعت 3 قطاعات، أبرزها قطاع “النقل” بنسبة تراجع 1.28%، تلاه “المصارف والخدمات المالية” بنسبة 0.23% ثم “التطوير العقاري” بنسبة 0.15%
وشهدت السوق المالية العديد من التحركات السعرية والمتزامنة مع الأداء الإيجابي للمؤشر العام، حيث ارتفعت أسهم 90 شركة، من أصل 159،كان الأبرز منها سهم الحكير الذي سجل أعلى إغلاق له منذ الإدراج، تلاه سهم الخزف أعلى إغلاق منذ عام 2008، ثم سهم ثمار أعلى إغلاق منذ 6 سنوات
وفي الجهة المقابلة تصدر سهم النقل الجماعي قائمة الشركات الأكثر تراجعا بنسبة 9%، وذلك على خلفية الإعلان عن حصولها على عقد توريد وتشغيل وصيانة حافلات مشروع النقل بالرياض بقيمة 7.8 مليارات ريال
من جهة أخرى، يبدأ اليوم إدراج وبدء تداول أسهم الشركة السعودية للتسويق “أسواق المزرعة” ضمن قطاع التجزئة بالرمز 4006 على أن تكون نسبة التذبذب للسهم 10%
وكانت هيئة السوق المالية أعلنت الخميس الماضي موافقتها على إدراج أسهم أسواق المزرعة في السوق المالية السعودية ابتداء من اليوم، ليصبح بذلك أول إدراج لهذا العام


ولفت الرئيس التنفيذي لشركة فالكم للخدمات المالية أديب السويلم، إلى أن الإقبال الذي شهده الاكتتاب خلال المرحلتين المخصصتين لكل من المؤسسات والأفراد يعكس الثقة التي تتمتع بها أسواق المزرعة لدى المستثمرين
وأكد السويلم أن الإدراج سينعكس بالكثير من الإيجابيات على مستوى أداء الشركة
فيما أوضح الرئيس التنفيذي لأسواق المزرعة المهندس ماهر الأسود، أن هذه الثقة ستكون دافعا للشركة لمواصلة العمل لما فيه مصلحة المساهمين
وقال محلل الأسواق المالية سعد الفريدي إن المؤشر العام ما زال يحافظ على مستويات 8800 نقطة كدعم نفسي على المدى القصير، وتتركز الأهمية عند مستويات 8680 نقطة كمستويات دعم واستقرار، مبينا أن إغلاق المؤشر فوق مستويات 8902 نقطة أعطى إشارة استثمارية إلى مستويات 9000، ومن ثم 10400 نقطة
وذكر أن التوزيعات النقدية والأحقيات والمنح أسهمت بشكل كبير على حركة المؤشر العام، وأولها شركة “موبايلي” وهي ذات تأُثير على معطيات المؤشر العام، مشيرا إلى أن هناك ما ينبئ بتحرك قيادي آخر يسهم في توازن المؤشر العام ودعم الاستقرار، ويأتي من قطاع البتروكيماويات وقطاع المصارف وثبات نسبي من قطاع الأسمنت
ولفت إلى أن هناك سيولة تتجه نحو بعض القطاعات، مما يعطي إشارة إلى أنها ستشهد نشاطا ملموسا خلال الأسبوع الحالي، مبينا أن قطاع “التطوير العقاري والاسمنت والتشييد والبناء” ستستحوذ على الأكثر ربحية خلال الأسبوع الحالي وخاصة “التشييد والبناء”


وحول قطاع “النقل” الذي كان الأكثر تراجعا بسبب تدافع البيع القوي على سهم “النقل الجماعي” أفاد الفريدي أن تراجع السهم بهذه الوتيرة وتسجيله خسارة نسبية لأداء منذ 52 أسبوعا، أمر غير صحي، موضحا أن المعطيات الفنية تشير إلى مرحلة استقرارية فوق 26 ريالا، وهي الأهم حالياً، ويرجح ارتدادا لحظيا إلى 30.30، وتكوين قمة هابطة ثم يتراجع لكسر 26 مستقبلاً ليستهدف مستويات 24 ريالاً
وأوضح أن تحرك سهم “الطيار” قاد ارتفاعات قطاع الفنادق والسياحة خلال الفترة الماضية، مما يرجح أن يكون هنالك توقف للحركة الدافعة لسهم الطيار، مفيدا أن هناك تبادل أدوار لباقي شركات القطاع، والمرجح أن يكون نشاط سهم “الفنادق”
وأبان المستشار المالي أحمد شريف أن الشكل العام للسوق السعودي إيجابي على المدى البعيد، خاصة وأن المؤشر العام استطاع اختراق العديد من المقاومات التاريخية
ويأتي هذا التحرك مع الأداء الإيجابي للاقتصاد السعودي والمتزامن مع التحسن الإيجابي للاقتصاديات العالمية
مضيفا أن هذا لا يمنع وجود عمليات تصحيح أو جني أرباح لأخذ مزيد من العزم على المدى القريب وبناء مراكز استثمارية جديدة
وحول إداج سهم أسواق المزرعة هذا اليوم بين شريف أن الإدراجات بشكل عام لها أثر إيجابى على أداء السوق بشكل عام، وعلى قطاع التجزئة بشكل خاص، والذي يمثل الأكبر ضمن دول الخليج بنسبة 42%، مشيرا إلى أن بعض علاوات الإصدار مبالغ فيها لصغر حجم الشركة بالسوق، لكن يظل السعر بشكل عام مقبولا، مقارنة بأسعار باقي الأسهم الأخرى
وأشار شريف إلى أن قطاع التأمين من القطاعات التي قد تواجهها بعض الصعوبات في السنوات القادمة، وخاصة أن تكلفة بوالص التأمين مرتفعة